موكب شباب سفير الحسين(ع)/الديوانية/

َلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ آدَمَ صَفْوَةِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ نُوح نَبِيِّ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ اِبْراهيمَ خَليلِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُوسى كَليمِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ عيسى رُوحِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ مُحَمَّد حَبيبِ اللهِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا وارِثَ اَميرِ الْمُؤْمِنينَ عَلَيْهِ السَّلامُ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ مُحَمَّد الْمُصْطَفى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ عَلِيِّ الْمُرْتَضى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ فاطِمَةَ الزَّهْراءِ، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يَا بْنَ خَديجَةَ الْكُبْرى، اَلسَّلامُ عَلَيْكَ يا ثارَ اللهِ وَابْنَ ثارِهِ وَالْوِتْرَ الْمَوْتُورَ، اَشْهَدُ اَنَّكَ قَدْ اَقَمْتَ الصَّلاةَ وَآتَيْتَ الزَّكاةَ، وَاَمَرْتَ بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَيْتَ عَنْ الْمُنْكَرِ، وأطعت اللهَ وَرَسُولَهُ حَتّى اَتاكَ الْيَقينُ، فَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً قَتَلَتْكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً ظَلَمَتْكَ، وَلَعَنَ اللهُ اُمَّةً سَمِعَتْ بِذلِكَ فَرَضِيَتْ بِهِ، يا مَوْلايَ يا اَبا عَبْدِاللهِ، اَشْهَدُ اَنَّكَ كُنْتَ نُوراً فِي الأصلاب الشّامِخَةِ، والأرحام الْمُطَهَّرَةِ، لَمْ تُنَجِّسْكَ الْجاهِلِيَّةُ بِاَنْجاسِها، وَلَمْ تُلْبِسْكَ مِنْ مُدْلَهِمّاتِ ثِيابِها، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ مِنْ دَعائِمِ الدّينِ، وَاَرْكانِ الْمُؤْمِنينَ، وَاَشْهَدُ اَنَّكَ الإمام الْبَرُّ التَّقِيُّ الرَّضِيُّ الزَّكِيُّ الْهادِي الْمَهْدِىُّ وَاَشْهَدُ اَنَّ الأئِّمَةَ مِنْ وُلْدِكَ كَلِمَةُ التَّقْوى، وَاَعْلامُ الْهُدى، وَالْعُروَةُ الْوُثْقى، وَالْحُجَّةُ عَلى اَهْلِ الدُّنْيا، وَاُشْهِدُ اللهَ وَمَلائِكَتَهُ وَاَنْبِياءَهُ وَرُسُلَهُ اَنّي بِكُمْ مُؤْمِنٌ وَبِاِيابِكُمْ، مُوقِنٌ بِشَرايـِعِ ديني وَخَواتيمِ عَمَلي، وَقَلْبي لِقَلْبِكُمْ سِلْمٌ وأمري لأمركم مُتَّبِـعٌ، صَلَواتُ اللهِ عَلَيْكُمْ وَعَلى أرواحكم وَعَلى اَجْسادِكُمْ وَعَلى اَجْسامِكُمْ وَ عَلى شاهِدِكُمْ وَعَلى غائِبِكُمْ وَعَلى ظاهِرِكُمْ وَعَلى باطِنِكُمْ .
موكب شباب سفير الحسين(ع)/الديوانية/

للثقافة الدينية و الحسينية

اه اه ان ماذا اقول في حقك وانت خامس اصحاب الكسا ماذا اقول وجدك المصطفى وابوك المرتضى وامك الزهرا سيدي ان الكلمات لتعجز عن وصفك يا سيد شباب الجنه تبا لتلك الزمره من ال اميه اللهم العن قتلة الحسين وعذبهم في اشد العذاب يا حسين ياحسين شهد بها سمعي وبصري وقلبي بابي انت  وامي من مثلك وقد قتل جمع اهل بيته واصحابه بل حتى الرضيع لم يسلم من شرهم ولكن اقسم بالله ان ثورتك سوف تضل خالده وان ذكراك لم تزل في قلوبنا وسوف ناخذ بثارك مع الامام الحجه
موكب شباب سفير الحسين/الديوانية /حي الغدير الثانية  ينادي لبييييييييك...لبييييييييييييك يا حسين

مع الحسين كل هزيمة انتصاروبدون الحسين كل انتصار هزيمة

 لأن قصة عاشوراء لم تكتمل فصولها، فإن .. كل يوم عاشوراء، وكل أرض كربلاء
لو كان الحسين منا لنشرنا له في كل ارض راية، ولأقمنا له في كل ارض منبر، ولدعونا الناس إلى المسيحية بإسم الحسين....انطوان بارا،،،مسيحي
 
إن كان الإمام الحسين قد حارب من أجل أهداف دنيوية، فإنني لاأدرك لماذا إصطحب معه النساء والصبية والأطفال؟ إذن فالعقل يحكم أنه ضحى فقط لأجل الإسلام....جارلس ديكنز الكاتب الأنكليزي
 
لقد طالعت بدقة حياة الإمام الحسين، شهيد الإسلام الكبير، ودققت النظر في صفحات كربلاء واتضح لي أن الهند إذا أرادت إحراز النصر، فلا بد لها من اقتفاء سيرة الحسين ....الزعيم الهندي غاندي 

ينما جنّد يزيد الناس لقتل الحسين وإراقة الدماء، وكانوا يقولون: كم تدفع لنا من المال؟ أما أنصار الحسين فكانوا يقولون لو أننا نقتل سبعين مرة، فإننا على استعداد لأن نقاتل بين يديك ونقتل مرة أخرى أيضاً....العالم والأديب المسيحي جورج جرداق 


    الإمام الحسن بن الإمام علي(عليهما السلام)

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 102
    تاريخ التسجيل : 23/10/2012

    الإمام الحسن بن الإمام علي(عليهما السلام)

    مُساهمة من طرف Admin في الإثنين نوفمبر 05, 2012 12:51 pm

    مولده

    ولد عليه السلام يوم الجمعة الثامن من شهر ربيع الآخر بالمدينة وقيل ولد بسر من رأى (سامراء) سنة اثنتين وثلاثين ومائتين وقيل سنة احدى وثلاثين ومائتين.


    عمره

    كان مقامه مع ابيه عليه السلام ثلاثا وعشرين سنة واشهرا وبقي بعد ابيه خمس سنين وقيل ست سنين.


    وفاته

    مرض عليه السلام في اول شهر ربيع الأول سنة ستين ومائتين وتوفي في يوم الجمعة لثمان خلون منه ودفن مع أبيه الهادي عليهم السلام بسر من راى (سامراء) وقد كمل عمره الشريف تسعة او ثمان وعشرون سنة وفي البحار عن ابي الأديان دخلت على الإمام عليه السلام في علته التي توفي فيها فكتب معي كتبا وقال تمضي بها الى المدائن فانك ستغيب خمسة عشر يوما فتدخل الى سر من رأى (سامراء) في العراق يوم الخامس عشر وتسمع الواعية في داري وتجدني على المغتسل وكان ما قال عليه الصلاة والسلام.






    إمامته

    وكان في سني امامته عليه السلام بقية ايام المعتز اشهرا ثم ملك المهتدي ثم المعتمد وبعد مضي خمس سنين من ملك المعتمد قبض وقيل استشهد.



    نقش خاتمه : سبحان من له مقاليد السماوات والأرض.



    شاعره : ابن الرومي.



    بوابه : عثمان بن سعيد العمري ، وابنه محمد بن عثمان.



    ملوك عصره : المعتز، المهتدي ، المعتمد.



    اعتقاله : عاش مدة من عمره في سجون الظالمين، ولا تزال آثار تلك السجون باقية إلى اليوم.


    صفته : أسمر، أعين ، حسن القامة ، جميل الوجه ، جيد البدن ، له جلالة وهيبة.

    ألقابه

    هو الحسن الهادي بن علي المتوكل ابن محمد القانع ابن علي الوفي ابن موسى الأمين بن جعفر الفاضل ابن محمد الشبيه ابن علي ذي الثفنات ابن الحسين السبط ابن علي ابي تراب فتاح الأبواب وقيل مذلل الصعاب كريم الوفاء عظيم الرجاء أمين على الغيب جميل التنعم سريع التحكم كثير التبسم ابو الخلف مكنى ابو محمد والقابه الصامت الهادي الرفيق الزكي السراج الشافي العسكري وكان هو وابوه وجده يعرف كل منهم في زمانه بابن الرضا عليه السلام.


    أصحابه

    اما رواة النص من ابيه يحيى بن بشار القنبري وعلي بن عمرو النوفلي وعبدالله بن محمد الأصفهاني وعلي بن جعفر ومروان الأنباري وعلي بن مهزيار وعلي بن عمرو العطار ومحمد بن يحيى وابو هاشم الجعفري وابوبكر الفهفكي وشاهويه بن عبدالله ومن اصحابه محمد بن الحسن الصفار وعبدوس العطار وسري بن سلامة وابو طالب الفافاني وابو التختري مؤدب ولد الحجاج ووكلائه محمد بن احمد بن جعفر وجعفر بن سهيل وثقاته علي بن جعفر قيم لأبي الحسن وابو هاشم داود بن القاسم الجعفري وداود النيسابوري ومحمد بن علي بن بلال وعبدالله الحميري القمي وابو عمرو و عثمان بن سعيد العمري والزيات والسمان واسحاق بن الربيع الكوفي وابو القاسم جابر الفارسي.


    نسبه الشريف

    وابوه عليه السلام النور الباهر والقمر الزاهر النقي ابن التقي علي بن محمد علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن ابي طالب عليهم السلام ، وأمه ام ولد يقال لها حديث او سوسن او حربية .

    أما زوجته عليه السلام كانت تدعى نرجس وهي ام القائم عليه السلام وسمع من بعض الأسانيد كما في كتاب نور الأبصار للمازندراني ان نرجس عليها السلام ماتت قبل وفاة الإمام عليه السلام لأنها كانت مضطربة من الأسر فخافت وطلبت من الإمام ان يدعو الله ليقبضها . وولده القائم عليه السلام لاغير.


    عبادته

    روى الكليني بإسناده عن عليّ بن عبد الغفّار، قال : (دخل العباسيون على صالح بن وصيف ، ودخل صالح بن علي وغيره من المنحرفين عن هذه الناحية على صالح بن وصيف عندما حبس أبا محمد ، فقال لهم صالح: وما أصنع؟ قد وكّلت به رجلين من أشرّ من قدرت عليه فقد صارا من العبادة والصلاة والصّيام إلى أمر عظيم، فقلت لهما : ما فيه؟ فقالا: ما تقول في رجلٍ يصوم النهار ويقوم الليل كلّه لا يتكلّم ولا يتشاغل وإذا نظرنا إليه ارتعدت فرائصنا ويداخلنا ما لا نملكه من أنفسنا فلمّا سمعوا ذلك انصرفوا خائبين).

    قال علي بن محمد عن بعض أصحابنا قال : (سلم أبو محمد (عليه السلام) إلى نحريرفكان يضيّق عليه ويؤذيه، قال: فقالت له امرأته : ويلك اتّق الله، لا تدري من في منزلك؟ وعرّفته صلاحه ، وقالت : انّي أخاف عليك منه ، فقال : لأرمينّه بين السّباع ، ثمّ فعل ذلك به فرئي (عليه السلام) قائماً يصلّي ، وهي حوله).


    بسم الله الرحمن الرحيم

    اللهم صلي على محمد وآل محمد

    الإمام أبو محمد الحسن العسكري هو الإمام الحادي عشر من أئمة أهل البيت (عليهم السلام) الذين حملوا رسالة الإسلام، وتبنوا أهداف الدين الحنيف، ووهبوا حياتهم في سبيله، ووطّنوا أنفسهم لمواجهة الكوارث وتحدّي الصعاب والشدائد من أجل نشر قيمه وأهدافه، فما أعظم عائداتهم عليه، وما أكثر ألطافهم وأياديهم على المسلمين.


    لقد كان هذا الإمام العظيم فذّاً من أفذاذ العقل البشري بمواهبه وطاقاته الثقافية والعلمية، كما كان بطلاً من أبطال التاريخ، وذلك بصموده أمام الأحداث، وبإرادته الصلبة تجاه الحكم العباسي المنحرف، فقد تمرّد الإمام على نُظُمه الفاسدة، وسعى إلى تحقيق الحق والعدل بين الناس. لقد كان الإمام العسكري (عليه السلام) وحيد عصره في وفرة علومه، وأعلم الناس بشؤون الدين وأحكام الشريعة، وإن علماء عصره كانوا محتاجين إلى الانتهال من نمير علومه، ومن مُثُله البارزة.

    إنه كان أعبد الناس، وقد آثر طاعة الله على كل شيء، وكذلك كان أحلم الناس، وأكظمهم للغيظ، وقد قابل من أساء إليه بالصفح والعفو عنه، وظاهرة أخرى من نزعاته، أنه كان من أجود الناس، وأنداهم كفاً وأكثرهم إسعافاً للفقراء وإعانة للمحوجين، وقد قام بدور مهمّ في إنعاش الفقراء، فقد نصب له وكلاء في كثير من مناطق العالم الإسلامي، وعهد إليهم بتوزيع الحقوق التي ترد إليه، على فقراء المسلمين وضعفائهم مما أوجب إنعاشهم وإنقاذهم من البؤس والحرمان. في حين أنه كان يعيش عيشة الفقراء، فلم يحفل بأي شيء من متع الحياة وملاذّها، شأنه شأن آبائه الذين أعرضوا عن الدنيا وزهدوا فيها. وعجل فرج امامنا صاحب العصر والزمان.

      الوقت/التاريخ الآن هو الخميس سبتمبر 21, 2017 5:15 am